إن عدم المساواة الاقتصادية هي من أكثر الأمور جدلية في وقتنا الراهن، حيث يميل الكثير من الناس إلى اتهام الأثرياء بعدم العدل. تلك الاتهامات والإشاعات سهلة القول وسريعة الانتشار، وعادة مايكون لها صدى كبير بين الناس، لكن الحقيقة هي أنه لايوجد أية مزايا غير عادلة بين الأثرياء وغيرهم من باقي طبقات المجتمع المتوسطة، فكل شخص منهم لديه الفرصة ليصبح ثرياً.

الشّيء الأكبر الذي يمنع النّاس من حصد الأموال هي أفكارهُم واعتقاداتهُم وفلسفتهم حول النّقود، والفروق بين نظرة الأثرياء ونظرة الطبقة المتوسطة للنقود كبيرة ومُتعددة، وهذه الاختلافات تجعل هاتين الفئتين وكأّنما تعيشان على كوكبين مُختلفين. إذاً ماهي أسرار حصد الأموال عند الأثرياء؟

1. الأثرياء يركُزون على كسب المال

يركّز معظم الناس على كيفية حماية وتجميع أموالهِم، لكنّ الأثرياء يعتقدون أنّ كسب المال هو أكثر أهميّة من جمعها. فبينما مُعظم النّاس يقلقون من المكاسب المتواضعة التي يقومون بإدّخارها من استثماراتهِم أكثر من تفكيرهِم في استخدام عقولهِم لصنع ثروة، يركّز الأثرياء على التّفكير بشكل مُختلف عن باقي النّاس ووضع طاقتهِم العقليّة في أي  مجال لحصد الأموال وبناء الثّروة.

2. الأثرياء يستخدمون النُّفوذ

في عقول الأثرياء، النّفوذ هو كلّ شيء، فاستراتيجيّة الأثرياء تركّز جهودها على المجالات الأكثر ربحاً في أعمالهم، حيث يستخدمون كل الموارد اللازمة في سبيل تحقيق المصداقيّة وحصد أفضل النّتائج. بينما ترى الطّبقة المتوسّطة في العمل الجّاد وسام شرف. أّمّا الأثرياء يرون النّجاح أكثر أهميّة من ذلك الشّرف.

إذا كُنت لاتعرف كيف تجني المال، اتّخذ قرارك لترك هذه المُعتقدات البالية حول العمل الجّاد، وإبدأ في التّفكير بكيفيّة استخدام النّفوذ لتُصبح أكثر نجاحاً وثراءً.

3. الأثرياء لايفكّرون بالمال بشكل طردي مع الوقت

الناس العاديون يتاجرون بالوقت مقابل المال وهذا مايجعل من المال عبارة عن تابع خطّي متعلّق بالزّمن أي أنّ السبيل الوحيد لكسب المال بشكل أكثر هو العمل لساعات أطول.

أمّا الأثرياء فهم يؤمنون أنّ حصد الأموال الضخمة يتطلب عملية غير خطيّة، هُم السّادة في توليد المال من خلال الأفكار التي تُساهِم في حل المشاكل، وهُم يُدركون أنّه ليس هُنالك حدّ للأفكار. لذا فإنّ الأموال التي سيحصدونها أيضاً غير محدودة، من المُمكن بناء ثروةً بين عشيّة وضُحاها من خلال فكرة صائبة تُطرح في وقتها المُناسب.
 
4. الأُثرياء يَرون المال بعين المنطق وبعيداً عن المشاعر

للأسف القليلون فقط من النّاس قادرين على التّفكير في المال دون أن يُؤثّر ذلك على مشاعرهِم بشكل سلبي، وذلك بسبب الكثير من مُعتقدات الطّبقة المتوسّطة والمتأصّلة في عقولنا منذ أن كُنّا صغاراً.

لكن عندما يتعلّق الأمر في التّفكير بالمال، عليك ترك عواطفك ومشاعرك جانباً، فعند التوقف عن التّفكير بالمال بنظرة عاطفية، ستتحرّر من القيود النفسية التي تُعيقُك عن كَسب كُل ما تستطيع من المال. عليك أن تستخدم المنطق لإدارة الاستراتيجيات المالية الخاصة بك.

5. الأثرياء يؤمنون بأنّ الثّراء هو حَق من حقوقهم

الشّخص العادي يعتقد أنّ الغنى شرف يُمنح فقط للمحظوظين، أمّا المفكّرين من الدّرجة الأولى على مستوى العالم يعرفون أنّه من حقّهم أن يصبحوا أثرياء لأنهم قادرين على صناعة الفارق للآخرين من خلال جعل حياتهم أفضل وأكثر سهولة، لذا فمن حقّهم أن يكونوا أغنياء، يفكّرون دائماً في طرق جديدة ليجذبوا انتباه الآخرين وكثيراً ما يتعرّضون للانتقاد لكونهم ماديين.

يعتقد العُظماء أنه من حقهم أن يكونوا أثرياء كما أنهم خلقوا ليكونوا كذلك. يجبُ أن نكُف عن الظن بأن الرجل العصامي الذي أصبح ثريّاً بجهوده، هو شخص محظوظ. عليك أن تُؤمن بأنّك تستحقّ كل دولار تجنيه، بل وتستحق أكثر من ذلك أيضاً.

أهمّ شيء عليك أن تؤمن به حول المال، هو أنه لا علاقة لهُ بمستواك التعليمي، أو بنسبة ذكائك، أو أدائك في المدرسة، أنت لديك كل ما يلزم لتكون مليونيراً وتكسب كل ما ترغب به من خلال بذل الجُّهد. توقّف عن التّفكير بالمال وكأنّهُ شيء مُخيف ونادر، إبدأ في التّفكير فيه بنظرة حُرة، من خلال إمكانية الوصول إليه والفرص المُتاحة و وفرة الأموال.

إذا كُنت غنيّاً عليك أن تُحافظ على طريقة تفكيرك، وإن لم تكُن كذلك، فقد حان الوقتُ لتغير الطّريقة التي تفكر بها في المال.

 

المصدر