يشعر الكثير من الأشخاص بالتذمّر من مرور الوقت بسرعة وعدم تمكّنهم من إيجاد ساعات إضافية للقيام بالواجبات والمهام المفروضة عليهم، وفي كثير من الأحيان يتم صرف الوقت على أمور معينة على حساب أمور أخرى كان من الأفضل أن يتم التركيز عليها بشكل أكبر.

في السطور القادمة نقدّم لك 8 أمور لابد من تخصيص وقت أكبر لها بحسب ما ذكر في موقع لايف هاك lifehack.

1- قضاء المزيد من الوقت مع أنفسنا بدلاً من التركيز على ما يدور من حولنا: هناك العديد من الفوائد لقضاء بعض الوقت مع أنفسنا، فالقيام بذلك يخفّف الإجهاد، ويوفر لنا وضوحاً أكبر لما نريده من الحياة، ويساعدنا على أن نكون أكثر استقلالية. وهذه الأمور أهم من التركيز على الأعمال الدرامية والكلام السلبي الذي يدور من حولنا.

2- إنفاق المزيد من الوقت في القراءة بدلاً من مشاهدة التلفاز: تحوّلت مشاهدة التلفاز من نشاط ترفيهي إلى إدمان حقيقي لدى بعض الشعوب، فوفقاً لإحصاءات مكتب العمل الأمريكي يشاهد الشخص العادي التلفاز لمدة 3 ساعات تقريباً يومياً، وقد تصل هذه المدة لـ 9 ساعات لدى بعض الأشخاص، كل هذا الوقت يمكن أن يُنفق على شيء أكثر إنتاجية ومتعة وفائدة مثل القراءة، فهي سبيل مميّز لمعرفة وفهم محيطنا وعالمنا وأنفسنا.

3- إنفاق وقت أكبر مع العائلة: ينبغي أن تبقى عائلتنا أولوية في حياتنا، فقضاء الوقت مع أفراد العائلة يتيح لك الفرصة لتقدير الأمور الأساسية للحياة.

4- تقديم بعض العطاء للآخرين بدلاً من السعي وراء أمور لا يمكننا الحصول عليها: العطاء يجعلنا أكثر سعادة وأكثر إنتاجية وعلينا تخصيص وقت أكبر لتقديم بعض الأشياء للآخرين بدلاً من الاحتفاظ بها لأنفسنا.

5- العمل على تنمية وتطوير أنفسنا بدلاً من القلق من الأخطاء والفشل: من الأفضل أن نعمل على اكتساب مهارات أو خبرات جديدة بدلاً من أن نقلق على تلك الأشياء التي تخرج عن سيطرتنا.

6- المبادرة إلى العمل بدلاً من التأجيل والمماطلة: ليس هناك وقت مثالي للبدء بعملك فالتأجيل الدائم هو السارق الأكبر للوقت والمماطلة هي التي تحول دون تحقيق الأحلام.

7- تعلّم أمور جديدة: نحن بحاجة إلى تعلّم أشياء جديدة وتثقيف أنفسنا فالتعلم والتعليم عملية مستمرة ولا تقف عند حدود معينة أو عند عمر معين.

8- بناء عادات جديدة بدلاً من إنفاق المال على أمور لا فائدة منها: العادات السيئة كالتدخين أو شرب الكحول تجعلنا نهدر الكثير من المال والوقت دون فائدة، فإنفاق المال على هذه الأشياء عديمة الفائدة يؤثر على مستقبلنا وخططنا وبناء العادات الجيدة الصحية يوفر علينا الوقت والموارد ويجعلنا أفضل.

 

المصدر