عندما تقوم بتنظيف منزلك، والتخلّص من الأغراض القديمة التي تحتفظ بها منذ زمن طويل، فستواجه سُؤالاً واحداً فقط، ألا وهو، كيف ستُخزّنُ جميع هذه الأشياء؟

إليك القواعد الخَمس الذهبيّة التي ستُساعدك في الإجابة على هذا السّؤال، ليس مُهمّاً أيّ من هذه القواعد ستختار، المُهم أن تختار إحداها وستجد كم هي مُفيدة.

1. واحدة في الدّاخل، والأُخرى في الخارج:

إبدأ بهذه الفلسفة، فإن قررت الإبقاء على أحد الأغراض داخل المنزل، عليك إعداد الغُرفة له بجعلِ أحد الأغراض الأُخرى خارجاً. من الواضح أنّ هُنالك حالات لا تنطبق عليها هذه القاعدة، فمثلاً إذا كُنت تنتقل إلى شقّتك الأولى فأنت لا تملك أيّاً من تلك الأغراض، لأن المنزل فارغٌ بالطّبع، حيثُ أنك ولو سافرت في جميع أصقاع الأرض، فلن تستطيع أن تجلب معك سوى ما تستطيع الطّائرة أن تحمُله من أغراض.

لكن إن كان لديك ما تحتاجهُ، فلن تبدأ حياتك دون أن تشتري شيئاً من أغراض المنزل، عليك دوماً أن تضع بعين الإعتبار إمكانيّة تخزين هذه الأغراض التي ستُقدم على شرائِها من عدمِها. في حال كُنت تُفكّر بشراء القُمصان أو الأحذية أو حتّى الأكواب، إذا كُنت بحاجة بالفعل لشيءٍ جديد، لرُبّما يكونُ لديك شيء احتياطيّ بدلاً عنهُ.

2. إبدأ بإيجاد مساحات للتّخزين:

إذا كُنت تُنظّم كامل منزلك، إبدأ بفراغات التّخزين (الأماكن)، مثل العليّة، أو الطّابق السُّفلي إن وُجِد، الحُجرات هُنا وهُناك، أو المرآب. هذا الأمر يعني التخلص من الأغراض التي قُمت بتخزينها من قبل ولم تعُد بحاجة إليها مُطلقاً، وإخلاء غُرفة لتخزين أشياء جديدة. إذا كُنت تسكن في شقّة صغيرة لا تحتوي على مناطق تخزين تقليديّة كالعليّة أو المرآب، إبدأ بالأماكن التي تتراكم بها مُعظم الأِشياء، كالصّناديق والأدراج والخزانات، أو الأماكن التي كُنت تميل لتخبئة الأغراض التي لم تكُن تستخدمَها فيها.

3. يُمكنُك شراء أدوات التّخزين، لكنّك لا تستطيع شراء التّنظيم:

عندما يُفكّر النّاس في خلق مكان جديد لحفظ الأشياء والتّقليل من بعثرة الأغراض هُنا وهُناك، سيقومون مُباشرة بشراء الرّفوف، والصّناديق وما شابه ذلك. ننصحُك بتصفُّح الكاتالوكات الخاصّة بأدوات التّخزين المنزليّة، لأنّ ذلك يبدوا جيّداً للحصول على الطريقة الأمثَل للتّخزين، لحياةٍ منظّمة وأقل جُهداً.

للأسف، هذا الشّيء بحاجة لواقعيّة أكثر، لأنك حتى ولو إشتريت آلة تُرتّب لك أشيائك في المنزل، ستستمرّ بالعمل على هذا الموضوع. أدوات التّخزين تحلُّ الجُزأ الأكبر من المُشكلة لكن عليك أن تختارها وما يتناسب مع منزلك، أي بعنايةٍ كبيرة، لأنّها بالنّهاية ليست قادرةً على صُنع المُعجزات.

4. المُلصقات ثُمّ المُلصقات ثُمّ المُلصقات:

هل تُريدُ الإحتفاظ بكلّ ما تحتاجهُ من أشياءَ بدقّةٍ وأمان؟
إنّ الحاجةُ لفتح كُلّ صندوق أو حقيبة للحصولِ على أحد الأغراض ليس جيداً، خاصةً عند التعامُل مع التّخزين على المدى البعيد، كالملابس التي في غير موسمها تحت السّرير، أو الأدوات المنزليّة في المخزن، التي تنتظر تحريككَ لها كُلّ بضعة أعوام، خُذ وقتك في ترتيبِ كُلّ شيء بحسب أهميّته، وضع الملصقات على كُل صنوق أو خِزانة لتعرف مافيها من أغراض.

5. التّخزين الرّقمي:

إذا كان لديك عدد كبير من الأشياء، 30 تقريباً، ولم تعمل مُسبقاً في التكنولوجيا، فبالتّأكيد لن تُرقّم هذه الأغراض. قد يكون باعتقادُك أنّ التّخزين هو لمجموعة من الأشياء التي بإمكانك عدُّها على أصابعك، لكنّك لن تستطيع معرفة مكان وجود المُعدّات الرياضيّة من المعاطف الشتويّة مالم تبحث عنها، بالإضافة لأنّ هُناك العديد من الأشياء التي قد يمرُّ عليها الوقت الكثير وهي في أماكن التّخزين، ممّا يُجعلُك تحتاج أن تضع أرقاماً على كل غرض بشكل دائم.