معظم الناس يحلمون بالثراء، لكنهم يرتكبون الكثير من الأخطاء في إدارة مواردهم المالية، التي يمكن أن تتبدد سريعاً بدلاً من أن تحقق نمواً، وهنا مجموعة من السلوكيات التي تؤثر سلباً على وضعك المادي، والتي نقلتها مجلة "تايم".

1- لا ينسون الاستثمار في أنفسهم:

فهم يؤمنون بأهمية مواصلة تعليمهم والحصول على شهادات، وحتى الترويح عن أنفسهم، وهم على استعداد للاستثمار مقدماً ليجنوا الثمار على المدى البعيد.

2- لا يهملون الادخار للمستقبل:

لا يركز الأثرياء على حاضرهم كلياً، فهم يدركون ما سيحتاجونه غداً، وهذا أمر أولوي بالنسبة لهم أيضاً.

3- لا يختارون الأرخص فقط:

أيهما أفضل أن تشتري أجهزة رخيصة بمبلغ 300 دولار كل خمس سنوات، أم أن تدفع 600 دولار مقابل نوعية يمكن أن تدوم لعقود، فالأثرياء يستثمرون في الخيارات الأغلى لكي تبقى لوقت طويل.

4- لا يعيشون خارج حدود قدراتهم المالية:

قد ينفق بعضهم المال لقضاء وقت ممتع خارج البيت، لكن عندما يتقلص دخلهم المادي، فإنهم يخفضون نفقاتهم لتتلاءم مع ذلك.

5- لا ينفقون مالاً لا يملكونه:

يتجنبون الاقتراض، لأنه يعني أن تدفع مالاً أكثر مقابل أشياء اشتريتها بالدين أو بالتقسيط، فهم يلتزمون بميزانياتهم ومقدار المال الذي يملكونه.

6- لا يملكون أسراراً مالية مخبأة عن الشريك:

الأثرياء يضعون المصادر المالية مكان نقاش مفتوح على صعيد الأسرة، وليس لديهم ما يخفونه عن الشريك بشكل خاص، فهو مال العائلة وليس مال شخص بعينه.

7- لا يعقّدون الأشياء كثيراً:

يحاول الأثرياء التعامل ببساطة مع الأمور قدر الإمكان، ابتداء من المحفظة الاستثمارية التي تحوي أنواعاً مختلفة من المشاريع التي قد تدر المال، وما تتضمنه من مخاطر عالية، وصولاً إلى المنزل الذي يحوي أحدث وأضخم الأغراض.

8- لا يتجاهلون عواطفهم:

يحرصون على أن يكون العمل مدعوماً بعواطفهم، ما يعني أن ذلك يقلل الجهد المبذول، ويساعد على الحفاظ على الدخل المادي.

9- لا يخجلون من إجراءات التوفير:

لا يخجل الأثرياء من الخيارات التي من شأنها توفير المال، كركوب الدراجة أو الحافلة أو التسوق من متاجر الجملة، دون أن يقعوا في فخ العلامات التجارية الكبيرة، التي يعتبرونها وسيلة لتبديد المال.

10- يأخذون الوقت في البحث:

لا يستثمر الأثرياء أموالهم في مشاريع مشبوهة أو غير مطابقة للمواصفات، وإنما يأخذون وقتهم في البحث وفهم جوانب أي مشروع سيضعون فيه أموالهم.