الوقوع في مطب الفشل هو كابوس مرعب يُؤرق راحة الإنسان النفسيّة والجسديّة ويمنعهُ من إحراز أي تقدم أو نجاح في حياتهِ وبشكلٍ خاص حياتهِ العمليّة، ولكي تتجنب الوقوع في مطب الفشل المخيف ما عليك إلّا أن تبتعد عن مجموعة من الصفات التي تقود الإنسان إلى الفشل.

1- التردد:

تُعتبر صفة التردد من أسوء الصفات التي من الممكن أن يتصف بها الإنسان، وذلك لأنّها تلعبُ دوراً كبيراً في إيصال الإنسان إلى الفشل وعدم القدرة على اتخاذ القرارات المناسبة في العمل أو حتى القرارات العائليّة، لذلك عليك أن تمرّن نفسك على اتخاذ القرارات الحاسمة في المواقف التي لاتتطلب التأجيل أو المماطلة.

2- التهور:

عادةً ماينجرف الشخص المتهور وراء عواطفهِ الشخصيّة دون التفكير بالعقل والمنطق، لذلك فهو يوقع نفسه بالعديد من المطبات الخاطئة والتجارب الفاشلة  والمشاريع الخاسرة، وكل هذا يقودهُ إلى الفشل وعدم القدرة على تحقيق أي نجاح يُذكر في حياتهِ، لذلك عليك عزيزي القارئ أن تحاول التخلص من صفة التهور، وذلك عن طريق التدقيق العميق على مشاريعك وأعمالك قبل أن تبدأ بها.

3- الكسل:

يُعتبر الكسل العدو الأول للنجاح، لذلك فإنّ تواجد هذه الصفة السيئة في الإنسان كفيلةً بإيصالهِ إلى أعلى مراتب الفشل في الحياة، وذلك لأنّ الشخص الكسول هو شخصٌ عاجزٌ عن القيام بأي عمل أو مشروع مهما كان بسيطاً، وكل همهُ في هذه الحياة هو النوم، التسليّة، ومشاهدة التلفاز، لذلك عليك أن تتخلص وبشكلٍ سريع من هذه الصفة السيئة قبل أن تتفاقم وتُخرّب عليك حياتك بأكملها.

4- السلبيّة:

الشخص السلبي هو شخص متشائم ومحبط، ولا يرى في هذهِ الحياة سوى الأشياء السلبيّة التي تجعلهُ عاجزاً عن رؤية الأشياء الإيجابيّة الجميلة التي أنعمها عليهِ الله سبحانهُ وتعالى، لذلك عليك أن تتخلص من هذه السلبيّة التي تعيشها في حياتك وأن تستبدلها بنظرة إيجابيّة قبل أن تصل بسببها إلى الفشل الزريع.

5- الانسياق:

لكي تتمكن من تجنب الفشل والوقوع فيه عليك أن تعمل على تكوين وجهات نظر خاصة بك، دون الانسياق أو التأثّر بوجهات نظر الآخرين، وذلك لأنّ الخضوع لآراء الآخرين والانسياق لهم سيعمل مع الأيام على تدمير كل طاقتك الإبداعيّة لتصل إلى الفشل المُحتّم.

بهذا نكون قد تعرفنا معاً عزيزي القارئ على الصفات التي يجب عليك تجنبها لكي تحمي نفسك من الوقوع في مطب الفشل على مختلف الأصعدة في الحياة.